مأذون الرياض 0530835257

مأذون الرياض 0530835257

إعلام الغير بدفع صدقة عنه أفضل أم الإخفاء

07 سبتمبر, 2014 لا تعليقات قسم الفتاوى 230 مشاهدات

السؤال:
ما حكم إخبار شخص أنه تم دفع صدقة عنه؟ وهل الأفضل الإخبار أم عدمه؟.

الفتوى:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا شك أن إخبار المتصدق لمن تصدق عنه بصدقته عنه يعتبر من إبداء الصدقة وإظهارها، وإبداء الصدقة وإظهارها لا شك في جوازه إذا لم تترتب على ذلك مفسدة كالرياء والمنة، بدليل قول الله تعالى: إِنْ تُبْدُوا الصَّدَقَاتِ فَنِعِمَّا هِيَ وَإِنْ تُخْفُوهَا وَتُؤْتُوهَا الْفُقَرَاءَ فَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَيُكَفِّرُ عَنْكُمْ مِنْ سَيِّئَاتِكُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ {البقرة:271}.
وجاء في تفسير العز بن عبد السلام: فَنِعِمَّا هِي ـ ليس في إبدائها كراهة.

ولكن الأفضل إخفاؤها وعدم الإخبار بها إذا لم تترتب عليه مصلحة، وفي تفسير الطبري عند تفسير هذه الآية: كل مقبول إذا كانت النية صادقة، وصدقة السر أفضل.

هذا إذا كان القصد بإخراج الصدقة عنه صدقة تطوع وإهداء ثوابها له، أما إذا كان القصد به إخراج الصدقة الواجبة فإنه لا بد من إخباره لترتب صحتها على نيته، ومقارنتها لوقت الإخراج أو قبله بزمن يسير، وانظر الفتويين  رقم: 25273، ورقم:  32900 .

والله أعلم.

Powered by WPeMatico


كل تدوينات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Gornan Wordpress News Theme By Hogom Web Design