مأذون الرياض 0532860244

مأذون الرياض 0532860244

من أسباب حرمان التوفيق في الدراسة

19 نوفمبر, 2014 لا تعليقات مواضيع مفيدة للزوار 115 مشاهدات

السؤال:
أنا طالب بالصف الثالث الثانوي، دخلت منذ عدة أشهر على المحادثات في الإنترنت، وتعرفت على عدة أصدقاء منهم البنات والأولاد، وكنا نتكلم يوميا بشكل دائم، وبعد فترة أضفت مجموعة منهم على حسابي الخاص، وأنا أحدثهم كثيرا، وأصبحنا أصدقاء لا نفترق، وحديثنا في إطار الاحترام، والصداقة، ولم أتعلق بهم كحب أو زواج، فهل حلال أن اتحدث مع الفتيات على حسابي الخاص؟
سؤال آخر: أنا في آخر مراحل الثانوية، وأريد أن أذاكر لكي أحصل على درجات أدخل بها جامعة، ولكن عندما أبدأ في المذاكرة أشعر بالملل والتعب، وأفكر في أمر آخر كالدخول على الإنترنت أو اللعب، وإذا ضغطت على نفسي وذاكرت، لا أستوعب ما أقرأ، فلا أعرف ماذا أفعل؟
أرجوكم ساعدوني، لأني مللت كثيرا، وتحطمت، وأنا لا أداوم على الصلاة، وللأسف كل ما أمتنع عن العادة السرية أرجع إليها مرة أخرى، فهل من طريقة تجعلني أذاكر بدون ملل؟ وهل من طريقة تجعلني أمتنع عن العادة السرية؟ فأنا لا أستطيع الزواج إلا بعد إتمام الدراسة.

الفتوى:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالواجب عليك قطع العلاقة مع هؤلاء الفتيات، فإنّها باب شر عظيم، وانظر الفتوى رقم: 21582.
وإذا كنت تتهاون في أداء الصلاة المفروضة، فلا عجب أن تحرم التوفيق في دراستك، وغيرها من شئون حياتك، فالصلاة أعظم أمور الإسلام بعد الإيمان بالله، ومن ضيّعها فهو لما سواها أضيع، فالواجب عليك المبادرة بالتوبة إلى الله، والمحافظة على الصلاة في أوقاتها، ولمعرفة بعض الأمور المعينة على المحافظة على الصلاة راجع الفتوى رقم: 3830.
واحذر من الوقوع فيما يسمى بالعادة السرّية، وراجع في حكمها وكيفية التخلص منها الفتوى رقم: 7170.
ومّما يعينك على التوبة والاستقامة والنجاح: أن تحرص على صحبة الشباب الصالح، الذين يعينونك على طاعة الله، ويربطونك بالمساجد, ومجالس العلم والذكر، وأن تجتنب صحبة الفسقة والبطالين، وتحرص على شغل أوقاتك بما ينفعك في دينك ودنياك.

وللفائدة ننصحك بالتواصل مع قسم الاستشارات بموقعنا.
والله أعلم.

Powered by WPeMatico


كل تدوينات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Gornan Wordpress News Theme By Hogom Web Design